فاهم القاسمي يستقبل وفداً دبلوماسياً رفيع المستوى من جمهورية أوزبكستان

استقبل الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية، اليوم في مقر الدائرة، وفداً دبلوماسياً رفيع المستوى من  جمهورية أوزبكستان، ترأسه سعادة عبدالعزيز أقولوف، سفير جمهورية أوزبكستان لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، وضم كلاً من سعادة علي شير سلاموف، القنصل العام لجمهورية أوزبكستان لدى دولة الإمارات، وفلاديمير جولي بيكوف، مستشار في سفارة أوزبكستان بدولة الإمارات.

ورحب الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي بسعادة السفير وأعضاء الوفد المرافق، مؤكداً عمق العلاقة والروابط التي تجمع الجانبين، واستعرض الفرص الواعدة للتعاون في تعزيز التبادلات التجارية والشراكات الاستثمارية بين إمارة الشارقة وأوزبكستان في عدد من القطاعات الحيوية التي تشمل التجارة والسياحة والثقافة والتعليم، مشيراً إلى احتضان الإمارة لعدد من طلاب جمهورية أوزبكستان في “جامعة الشارقة”، و”الجامعة الأمريكية بالشارقة”، وإلى أن المواطنين الأوزبكيين يقصدون الشارقة للتواصل مع العالم العربي بسبب مكانتها الرائدة عاصمة للثقافة العربية وعاصمة عالمية للكتاب.

واستعرض رئيس دائرة العلاقات الحكومية التبادلات التجارية بين الجانبين، وسبل تعزيزها، إلى جانب مجالات التعاون في قطاع التعليم من خلال “الجامعة القاسمية”، وقطاع المتاحف من خلال “متحف الحضارة الإسلامية”، والثقافة من خلال “هيئة الشارقة للكتاب”، بالإضافة إلى قطاع الزراعة من خلال “دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية”.

وناقش الجانبان فرص زيادة رحلات الطيران بين الشارقة وأوزبكستان بتعزيز التعاون بين طيران العربية والخطوط الجوية الوطنية في أوزباكستان، وتوسيع أفق التعاون والعمل المشترك بين مؤسسات إمارة الشارقة في عدد من القطاعات، مع نظيراتها من المؤسسات المعنية في جمهورية أوزبكستان، كما بحث الجانبان تنسيق زيارة خاصة إلى أوزبكستان العام المقبل.

من جانبه، أشاد سعادة عبدالعزيز أقولوف، سفير جمهورية أوزبكستان لدى دولة الإمارات، بدور الشارقة الثقافي وجهودها الرائدة في دعم الثقافة وصناعة الكتاب والنشر، وأعرب عن رغبة بلاده بتعزيز الروابط الثقافية مع إمارة الشارقة، والاستفادة من تجربتها الغنية في هذا المجال، بالإضافة إلى التعرف على أفضل الممارسات التي كللت جهودها الكبيرة بنجاحها في ترسيخ مكانتها ودورها واحدة من أبرز الوجهات الثقافية في العالم العربي والإسلامي.

وأكد سعادة السفير اقتراب موعد افتتاح “معهد الحضارة الإسلامية” في أوزبكستان في فبراير 2023، وإلى رغبة بلاده في تبادل التجارب والخبرات الثقافية مع “متحف الحضارة الإسلامية في الشارقة”، مشيراً إلى حصول مدينة بخارى الأوزبكية على لقب “عاصمة الثقافة الإسلامية” لعام 2020، وسيرها على خطة الشارقة التي حصلت على اللقب لعام 2014، ما يبرز التشابه الكبير بين المدينتين، وكشف سعادة السفير عن زيارة مرتقبة لوفد يمثل “غرفة تجارة وصناعة أوزبكستان” إلى الإمارات في ديسمبر العام الجاري.

Leave a Comment