هذه أسباب تمثيل إنجلترا في بطولات الاسكواش: محمد الشوربجي في حوار لـ«BBC»

تحدث محمد الشوربجي لاعب الإسكواش عن قراره بتمثيل منتخب إنجلترا بدلا من مصر، مضيفًا: «أنا بحب بلدي مصر، ولكني تعرضت لمعاملة غير جيدة من بعض الأشخاص، وليس من بلدي

وقال الشوربجي في تصريحاته لقناة «بي بي سي»: «القرار استغرق مني ثلاثة أو أربعة أشهر، لا أستطيع اتخاذ القرار، لا أدري ماذا أفعل. كان عقلي يخبرني بشيء، وقلبي يخبرني بشيء آخر»

وأضاف: «هذا القرار سيساعدني في إكمال السنوات المتبقية لي في الإسكواش في مستوى مرتفع

وتابع: «ليس شرطا أن أكون متصدر التصنيف العالمي، ولكن أن يكون اسم محمد الشوربجي في القرعة واحدًا من الأسماء المرشحة للفوز باللقب».

وأوضح الشوربجي: «كلما كبرت في السن تزداد حاجتك لفريق معك، تحتاج إلى طبيب ومدرب خاص في كل بطولة. هذه الأمور لم تكن تتوفر لي من قبل، كنت بحاجة للمساعدة في هذا الوقت من مشواري الرياضي. وأتيت إنجلترا لتمنحني كل الدعم الذي أحتاجه»

وواصل: «هذا الدعم الذي سيمنحوني إياه ليس مادياً بالمرة. الأمر يتعلق بالدعم في البطولات، وبدعمي إن حدث لي مكروه في الملعب لا قدر الله كإصابة شديدة. كل هذه الأمور بمثابة التأمين إن حدث لي مكروه في رياضتى

واستكمل شرح قراره قائلاً: «لسنوات طويلة لم يفكر فيّ أحد. كان يجب أن يأتي الوقت الذي أفكر فيه بنفسي. كنت أنزعج بشدة عندما أتواجد بمطار القاهرة في كل مرة أحضر فيها إلى مصر وأجدهم يفتخرون بصور لاعبي مصر في المطار، وأنا اللاعب الوحيد الذي لا تتواجد له صورة

وأضاف: «كنت أنزعج للغاية، كان الأمر يمسني بصراحة لن أخدعك، كان الأمر يجرحني بشدة. تخيل أنني لم أحظ براع مصري طيلة مشواري الرياضي، فزت ب44 بطولة، كأكثر مصري في التاريخ يفوز ببطولات للمحترفين. بقيت متصدراً للتصنيف العالمي للاعبين لمدة 50 شهراً، كأكثر مصري في التاريخ تربع على عرش الاسكواش. لم يحدث مطلقاً أن يأتيني راع مصري حتى يومنا هذا».

وروى الشوربجي بداية مفاوضات مسؤولي إنجلترا معه قائلاً: «عندما أتى المسؤولون في إنجلترا ليتحدثوا معي في الأمر، كان ذلك في موسم سيء بالنسبة لي. ظللت لستة أشهر بين أكتوبر وحتى بطولة العالم في مايو، لم أصل لدور الثمانية في أي بطولة

وأضاف: «ولكن في إنجلترا آمنوا بقدرتي على العودة حتى وأنا أقدم موسما سيئا، أتوني في أسوأ موسم لي في تاريخي تقريباً، أتوني في وقت أنا لست على القمة فيه، والكثيرون اعتقدوا أنني انتهيت، حمدا لله عندما أتت بطولة العالم استطعت إثبات أنني لم أنته بعد، وأنني لا زلت متواجدا على الساحة»

وأوضح «أشعر بالضيق عندما أقول ذلك ولكن هذا الدعم كان من المفترض أن تحظى به من بلدك، ولم تحصل عليه. عندما يكون وراك فريق تشعر أنهم يقدرونك بصراحة وأنهم سيمنحوك الدعم الذي تستحق، للأسف كان عليّ أن أفكر في نفسي».

وواصل «كنت دائما أفتخر بفوزي بالبطولات. عندما فزت بأول بطولة لي في الجونة في 2016، استلمت الكأس بعلم مصر وكنت فخورا للغاية باحتضاني للعلم

وروى الشوربجي قصة بطولة العالم للفرق، حيث قال: «خضت منافسات بطولة العالم للفرق في 2011 مع مصر، ولعبنا في نصف النهائي أمام فرنسا، وكانت مباراتي هي الخامسة التي إن خسرتها فسنخسر المواجهة بالكامل ولم نكن لنتأهل للنهائي. كان عليّ أن أفوز بالمباراة».

وأضاف: «لعبت باستماتة بعدما كنت متأخرا بشوطين للا شيء وكان شوط واحد كفيلا بخسارتنا للبطولة، ولكنني استمتّ حتى وصلنا للنهائي

وعن شعوره بشأن اضطراره للعب ضد لاعب مصري أو فريق مصري في الفترة القادمة وهو يمثل دولة أخرى قال: «هناك بعض القلق بصراحة لأنني في النهاية إنسان، وأعلم أنه قرار كبير جدا. لا أعلم كيف سيتفاعل الجمهور مع هذا القرار».

وأضاف: «الجماهير لم تؤذني في شيء نهائيا، فقط بعض الأفراد عاملوني بصورة ليست جيدة، أنا في النهاية لا أتحدث عن البلد نفسها. في النهاية أنا أحب بلدي مصر

وأوضح: «بالنسبة لي أصعب ما في هذا القرار، اللاعبون الصغار الذين يتطلعون إليّ، أنا قدمت الكثير لمصر، خمسون شهرا في صدارة التصنيف العالمي، سيبقى هذا طوال حياتي باسم مصر. بطولة العالم التي فزت بها كنت أخوضها باسم مصر. كل البطولات الـ44 التي فزت بها، حصلت عليها باسم مصر

.واختتم: «ولكن أتى الوقت الذي أفكر فيه بنفسي، وعندما أتتني الفرصة كان يجب أن أتخذ هذا القرار الصعب للأسف».

Leave a Comment